[ مقتل جندي إسرائيلي واستشهاد فلسطيني في غزة ]


الإثنين 19 / 11 / 2018 - 01:03 صباحاً
         
مقتل جندي إسرائيلي واستشهاد فلسطيني في غزة
l,ru lgj.l hTofhvd - - الأحد 3 / 06 / 2012 - 09:40 صباحاً
قتل جندي اسرائيلي ومقاتل فلسطيني في اشتباك مسلح صباح الجمعة 1-6-2012 شرق خان يونس في جنوب قطاع غزة، فيما شن الطيران الاسرائيلي غارة جوية اسفرت عن اصابة ثلاثة مقاتلين فلسطينيين في نفس المنطقة. أما في الضفة الغربية فقد عمدت قوات الاحتلال الى قمع التظاهرات الأسبوعية المناهضة لجدار الفصل العنصري.
ووقع الاشتباك المسلح الذي استمر عدة دقائق قرب معبر "كيتسوفيم" الاسرائيلي شرق خانيونس عندما حاول مسلح فلسطيني التسلل من قطاع غزة الى داخل اسرائيل في ساعة مبكرة من الصباح.
وذكرت مصادر فلسطينية لوكالة فرانس برس ان "الشهيد هو احمد احمد نصر ابو نصر 20 عاما" من عناصر "الجهاد الاسلامي" وهو من سكان بلدة عبسان القريبة من الحدود مع اسرائيل شرق خان يونس.
واعلن الجيش الاسرائيلي في بيان "قتل جندي في لواء جولاني هذا الصباح" موضحا ان "ارهابيا تم رصده وهو يتسلل من جنوب قطاع غزة الى اسرائيل فتح النار على الجنود الاسرائيليين الذين ردوا وخلال تبادل اطلاق النار قتل الارهابي".
وردا على ذلك قامت مقاتلات ودبابات اسرائيلية باطلاق النار في اتجاه بلدة عبسان.
وقال الناطق باسم "سرايا القدس"، الجناح العسكري لـ"حركة الجهاد"، ابو احمد، في بيان ان حركته "تبارك العملية البطولية في خان يونس وتنفي اي علاقة بها". واضاف "نبارك العملية البطولية التي اخترقت حصون العدو ووجهت له ضربة قاسية رغم الاحتياطات الامنية المشددة" داعيا "لاخذ المزيد من الاحتياطات الامنية خشية من غدر العدو بعد الضربة التي تلقاها".
لكن احمد ابو نصر 50 عاما وهو والد "الشهيد" قال لوكالة "فرانس برس" ان ابنه احمد "عضو في حركة الجهاد الاسلامي" وتابع "انا فخور لاستشهاد ابني في عملية بطولية قتل فيها جنود اسرائيليون ... كان طموحه ان يخطف جنودا اسرائيليين".
واشار ابو نصر ذو اللحية البيضاء الى ان ابنه الطالب الجامعي "غادر المنزل فجرا لصلاة الفجر ثم لم يعد... سمعنا تبادل اطلاق نار وقذائف اسرائيلية وبعد ساعتين ابلغنا اصدقاء احمد انه استشهد في العملية".
وكان عشرات الشبان بينهم عناصر من الجهاد يقيمون خيمة "للعزاء" امام منزل ابو النصر.
وبحسب الشهود اطلقت مروحية هجومية اسرائيلية النار تجاه المنطقة الزراعية شرق خان يونس ما اسفر عن حريق التهم عشرات الدونمات المزروعة بالقمح دون وقوع اصابات.
واكد الشهود ان عدة اليات عسكرية اسرائيلية توغلت شرق خان يونس وقام الجنود باعتقال فلسطيني، دون اعطاء تفاصيل اخرى، قبل ان تتراجع هذه الاليات الى منطقة الحدود.
واستهدفت طائرة حربية اسرائيلية بصاروخ مجموعة مقاتلين في بلدة عبسان ما اسفر عن اصابة ثلاثة منهم.
واعلن ادهم ابو سلمية المتحدث باسم اللجنة العليا للاسعاف والطوارئ ان المصابين الثلاثة نقلوا الى مستشفيي "غزة الاوروبي" و"ناصر" بخان يونس لتلقي العلاج وان "اثنين منهم بترت اطرافهما وهما في حالة حرجة".
وقالت "الوية الناصر صلاح الدين" الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية في بيان ان المصابين الثلاثة من مقاتليها. واضاف البيان ان اللجان "تبارك العملية البطولية شرق خان يونس والتي تأتي في اطار الرد الطبيعي لشعبنا على جرائم العدو الصهيوني المتواصلة" مؤكدة ان "المقاومة لن تقف مكتوفة الايدي امام اي تصعيد صهيوني وسترد بكل ما تملك من قوة".
واقام الجيش الاسرائيلي رسميا عام 2008 شريطا عازلا عرضه 300 متر داخل قطاع غزة على طول الحدود مع اسرائيل، يحظر على الفلسطينيين الدخول اليه.
غير ان الامم المتحدة ومنظمات غير حكومية افادت ان اسرائيل قامت بعد ذلك بتوسيع هذا الشريط داخل القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس.
وهي اول مرة يقتل جندي اسرائيلي في اشتباك مع مقاتلين فلسطينيين من غزة منذ 26 اذار 2010.
وفي 7 كانون الثاني 2011 قتل جندي اسرائيلي واصيب اربعة بجروح بنيران عسكريين اخرين اطلقوا النار عليهم بالخطأ خلال اشتباك مع مسلحين فلسطينيين عند تخوم قطاع غزة.
في الضفة الغربية، أصيب ثلاثة فلسطينيين بجروح بعد قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة المعصرة الأسبوعية، في منطقة بيت لحم، بعد ظهر اليوم الجمعة، واعتداءها على المتظاهرين بالضرب.
وتأتي مسيرة هذا الأسبوع، في ذكرى حرب الأيام الستة واحتلال الضفة الغربية، وتضامنا مع الطفل الفلسطيني في يوم الطفل العالمي.
وتقدم المسيرة عديد الأطفال حاملين العلم الفلسطيني، إلى منطقة الجدار العازل، فيما أغلقت قوات الاحتلال مدخل القرية، وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة، واعترضت المتظاهرين.
وأكد عضو اللجنة الشعبية محمود زواهرة على استمرار مقاومة الاحتلال، مستعرضا همجية الاحتلال في استمرار حجز رفات الشهداء، مطالبا بإتمام الإفراج عن رفاتهم.
واستذكر ذكرى النكسة واحتلال باقي مناطق الضفة الغربية عام 1967، مذكرا بمعاناة الشعب الفلسطيني وخاصة الأطفال وحرمانهم من أبسط حقوقهم في العيش، في ذكرى يومهم العالمي.
كما أصيب فلسطيني بجروح، وعشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب بالاختناق الشديد إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، في مسيرة بلعين الأسبوعية المناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري، كما أدى الاستخدام المتعمد للقنابل الغازية لاحتراق مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون.
وجاءت مسيرة اليوم إحياء للذكرى الحادية عشرة لاستشهاد القائد فيصل الحسيني، ووفاء للشهداء والأسرى.
وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية باتجاه المشاركين عند وصولهم إلى منطقة "محمية أبو ليمون"، التي استرد أهالي بلعين جزءا منها بموجب قرار قضائي، ما أدى لإصابة المواطن باسم أحمد ياسين (34 عاما) بجروح بيده والعشرات بالاختناق.
وزار بلعين وفد ألماني، واستمع لشرح مفصل عن معاناة أهالي القرية نتيجة جدار الفصل العنصري، وعن تجربة بلعين في المقاومة الشعبية السلمية خلال السبعة أعوام الماضية.
أيضا أصيب، عشرات المشاركين في مسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية المطالبة بفتح مدخل البلدة الشرقي المغلق من قبل قوات الاحتلال منذ عشرة سنوات، بحالات اختناق، إثر قمع قوات الاحتلال لهم.
وشارك في المسيرة هذا الأسبوع: محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، ونائب محافظ نابلس عنان الاتيري، ومنسق هيئة المتابعة للمقاومة الشعبية نعيم مرار، وحشد كبير من أهالي كفر قدوم والبلدات المجاورة، وممثلين عن منظمات حقوقية إسرائيليين وأجانب.
وفور وصول المسيرة، التي انطلقت بعد ظهر امس من أمام مسجد عمر بن الخطاب وسط البلدة، إلى المدخل المغلق أمطرتهم قوات الاحتلال بالقنابل الصوتيه وقنابل الغاز السام، ما أدى لإصابة العشرات في حالات اختناق عولجت ميدانيا من قبل ممرضين وأطباء شاركوا في المسيرة، وإلى اشتعال حقول الزيتون واللوزيات المحيطة في المنطقة بسبب كثافة القنابل الصوتية.
الى ذلك شيع الآلاف من أهالي بلدة قباطية جنوب جنين، بعدة صلاة الجمعة امس، رفات الشهيد حسن أحمد أبو زيد، الذي استعيد جثمانه من مقبرة الأرقام، في موكب رسمي مهيب.
كما شيعت جماهير غفيرة بمحافظة بيت لحم، شهيديها علي جعارة من مخيم عايدة ومحمد زعول من قرية حوسان، إلى مثويهما الأخيرين، وسط حزن شديد، وتنديد بممارسات الاحتلال الإسرائيلي اللاإنسانية واللاأخلاقية بحق جثامين الشهداء.

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
336 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

أدخل ناتج جمع العددين 3 و 1


الرئيسية - اتصل بنا - اعلن لدينا - ابلغنا عن مقطع صوتي او مرئي لا يعمل



النشرة البريدية

         


موقع ملتزم الإخباري

Site Go 2.0