[ عباس يزور القاهرة الأحد لبحث عدة ملفات ويتوقع "بعض التوترات" في القريب ]


الإثنين 20 / 11 / 2017 - 03:41 مساءً
         
عباس يزور القاهرة الأحد لبحث عدة ملفات ويتوقع "بعض التوترات" في القريب
l,ru lgj.l hTofhvd - - الثلاثاء 5 / 11 / 2013 - 12:27 صباحاً
أعلن السفير المصري في رام الله ياسر عثمان أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيزور العاصمة القاهرة الأحد المقبل لبحث العديد من الملفات.
وذكر عثمان في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن عباس سيلتقي خلال زيارته التي تستغرق يومين بالرئيس المؤقت عدلي منصور، وأوضح ان عباس "سيبحث خلال زيارته آخر تطورات ملف المصالحة الفلسطينية وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين القاهرة والسلطة الفلسطينية".

وكان عباس التقى في مقر الرئاسة برام الله في وقت سابق اليوم الاثنين بالسفير عثمان، الذي أشار إلى أن اللقاء تناول بحث العلاقات الثنائية والأوضاع في المنطقة، موضحا أنه تم خلال الزيارة أيضا بحث ملف المصالحة وتدعيم العلاقات الثنائية والقضايا المشتركة بين البلدين.

وقال عباس أمس إن الحديث عن المصالحة في الوقت الحاضر غير ممكن لأن مصر الآن في عهد أو بداية عهد جديد وهي المسؤولة عن المصالحة ولا أحد غيرها.

عباس يتوقع "بعض التوترات" في القريب

وتوقع الرئيس محمود عباس حدوث "بعض التوترات" في القريب، مؤكدًا أن المفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية ما زالت بدون نتائج.

وقال عباس في كلمة له خلال اجتماع المجلس الاستشاري لحركة فتح في مقر الرئاسة برام الله أمس الأحد ونشرت اليوم: إنه "وبعد كل جولات المفاوضات لا يوجد شيء على الأرض ربما يكون هناك بعض التوترات في القريب والسبب فيها أن "إسرائيل" تقول نحن أخرجنا الأسرى وغير قادرين على تحمل هذا ولذلك نزيد الاستيطان"، مضيفا "هم من ربط الاستيطان بالأسرى وهذه المعادلة قد تفجر الوضع، والمفاوضات ما زالت دون نتائج".

وتطرق عباس إلى خطاب نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس رئيس الحكومة بغزة إسماعيل هنية قبل نحو أسبوعين، وقال أنه "لم يكن فيه أي شيء، نفس اللغة، نفس الكلام، نفس الشروط، ونحن لم نرد عليه"، وأضاف "نحن موقفنا من المصالحة كما كان لن يتغير منذ البداية مروراً باتفاق الدوحة والقاهرة نحن نشكل حكومة انتقالية وانتخابات في نفس اليوم، ومرسوم واحد أو مرسومان حتى نذهب للانتخابات".

وبحسب عباس "هم (حماس) قالوا كل شيء إلا الانتخابات، لأنهم لا يريدون الانتخابات، الوضع الحالي الآن صعب لأنهم وضعوا أنفسهم في وضع صعب من خلال تدخلاتهم (إن صحت) في قضايا مصر، وأنت بوابتك الوحيدة هي مصر وليس لك أي ممر آخر إلا هي، وأنت تتدخل وتقتل وتعمل ما تشاء (إن صح ذلك)، ولا أدري لكن هذا عقّد المشاكل بين حماس ومصر".

واتهم عباس الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وحركة حماس بالقبول بإقامة منطقة حرة بين القطاع ومصر "لتكون غطاء على دولة فلسطينية بديلة (بغزة) بديلا للدولة الفلسطينية الأخرى".

وذكر أنهم يرفضون طروحات باستلام معابر قطاع غزة، قائلاً "لماذا أستلم المعبر، وما فائدة أن أكون هنا وحماس هنا ومصر هنا، يعني ماذا أفعل لكن الفكرة للحفاظ على حكم حماس بغزة"، مشددا على ابرام المصالحة بشكل كامل ثم البحث في قضية المعابر.

وفند عباس مزاعم الاحتلال الإسرائيلي بأنه يريد بقاء سيطرته على منطقة غور الأردن لأسباب أسباب، مشيرا إلى أن ذلك يعود لأسباب اقتصادية لا يعلن عنه، وأوضح أن الكيان الإسرائيلي يجني 620 مليون دولار سنوياً من استثماره بالأغوار الفلسطينية وإن ادعاءاته بالسيطرة على الأغوار لدوافع أمنية كاذبة.

وذكر الرئيس الفلسطيني أن حل قضية مخطوفي اعزاز في منطقة حلب السورية جاء بعد جهود كبيرة بذلتها السلطة الفلسطينية مع مختلف الأطراف.

وأشار إلى أن الواسطة الفلسطينية جاءت خشية حدوث أزمة حقيقة طائفية في لبنان بين السنة والشيعة، لافتا إلى أن الجهود جاءت لأنه لدى السلطة علاقات مع المعارضة السورية كما مع النظام، وأعلن عباس أن مؤتمر "جنيف 2" جانب بناء على ورقة من السلطة الفلسطينية اتفقت عليها واشنطن وموسكو، موضحا أن يتم العمل على هذه الورقة.

المصدر: وكالة صفا الفلسطينية

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
640 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

أدخل ناتج جمع العددين 2 و 5


الرئيسية - اتصل بنا - اعلن لدينا - ابلغنا عن مقطع صوتي او مرئي لا يعمل



النشرة البريدية

         


موقع ملتزم الإخباري

Site Go 2.0