[ مناورة إسرائيلية بالذخيرة أدت لاستشهاد فلسطيني ]


الأربعاء 18 / 07 / 2018 - 03:01 صباحاً
         
مناورة إسرائيلية بالذخيرة أدت لاستشهاد فلسطيني
l,ru lgj.l hTofhvd - - الإثنين 4 / 06 / 2012 - 11:06 صباحاً
نقلاً عن موقع مجلة الحرية
رمون (الضفة الغربية) - أ ف ب - لم يتخيّل ثلاثة أشقاء من عائلة شوخة الفلسطينية ان اعتراض طريق رجليْن ظنوا انهما لصّان امام منزلهم في احدى قرى الضفة الغربية، سيؤدي الى مقتل احدهم، ليتبين لهم لاحقاً انهم وقعوا ضحية تدريب يقوم به الجيش الاسرائيلي.

وقتل رشاد شوخة (28 سنة) في 27 آذار (مارس) الماضي وأصيب شقيقاه اكرم (36 سنة) وانور (39 سنة) بجروح خطرة بعد ان تعاركوا مع رجلين اعتقدوا انهما لصان امام منزلهم في قرية رمون في الضفة، ليعرفوا لاحقاً انهما من وحدة خاصة اسرائيلية كانت في مهمة تدريبية في القرية.

وقال اكرم لوكالة "فرانس برس": "في تلك الليلة، عند الساعة الواحدة والنصف، رأيت من الطبقة العلوية رجليْن بملابس عادية قرب مدخل المنزل، فاتصلت بإخواني وتوجهنا فوراً الى المدخل الرئيس لمنزل العائلة وتسلحنا بالعصي لأننا ظننا انهما لصان".

وكانت عائلة شوخة قلقة دائماً من سرقة املاك العائلة، وهي عشرة اغنام ومركبة خاصة، لانهم يقيمون في احدى اغنى القرى في الضفة والتي هاجر معظم سكانها الى الاميركيتين.

وبادر اكرم بسؤال الغريبين عن هويتهما، مشيراً الى ان احدهما رد بعربية ممتازة: "لا تقلقوا، نحن نعرف كل اهل رمون". وأصر الاشقاء على معرفة هوية الشخصين، وطلبوا منهما اظهار الهوية. وقال اكرم: "احدهما وضع يده في ظهره وأخرج مسدساً ووجهه ناحيتنا، ليس بغرض تهديدنا بل لاطلاق النار علينا، وعندها انقض رشاد عليه وسيطر على يده التي تحمل المسدس وثناها الى الخلف، الا انه اطلق رصاصة فأصابت رشاد في فخذه وارتمى على الارض".

وبحسب أكرم، أطلق الرجل بعدها النار على الأخ الثاني أنور في رقبته، اما الآخر فأطلق النار عليه في بطنه، وبعد ان وقع على الارض، أطلق عليه النار مجدداً في بطنه. وتابع: "كل هذا حدث في اقل من دقيقة، عندها ظهر جنود اسرائيليون بملابسهم العسكرية وطلبوا منا التوقف، وحاولت الوقوف لكني اصبت برصاصة ثالثة في بطني". وأكمل: "صرخت على الجيش الاسرائيلي قائلاً هؤلاء لصوص، لكنهم وجهوا أسلحتهم باتجاهي وطلبوا مني ان اتعرى وأجلس على الارض، وفعلت ذلك بينما كان اخواي على الارض، وشاهدت عدداً كبيراً من الجنود قرب أخي رشاد، وسمعت وقتها طلقة نارية أطلقها جندي على أخي وهو على الارض".

ونقل الاخوة الثلاثة بعدها الى مستشفى اسرائيلي حيث توفي رشاد متأثراً بجراحه في الثاني من نيسان (ابريل) بخمس رصاصات، بحسب اخوته.

وأشارت وسائل اعلام اسرائيلية بعدها الى ان الرجلين هما من عناصر وحدة "دوفدوفان" العسكرية الاسرائيلية المتخصصة في التسلل الى الاراضي الفلسطينية، وانهما كانا في مهمة تدريبية. وفي 24 من نيسان (ابريل) الماضي، اخطر المدعي العسكري منظمة "بتسيلم" غير الحكومية بأنه فتح تحقيقاً في الحادث، لكن عائلة الشوخة لم تتسلم حتى الآن أي نتيجة للتحقيق. وكانت منظمات غير حكومية حقوقية انتقدت عام 2007 قيام الجيش الاسرائيلي باستخدام قرى فلسطينية هادئة كساحات تدريبية.

وأشار يهودا شاؤول مؤسس منظمة "كسر الصمت" الاسرائيلية التي تجمع شهادات جنود سابقين في الجيش لزيادة الوعي عن ممارساته في الاراضي الفلسطينية: "عند الانتهاء من تشكيل وحدة عسكرية، يتم اختيار منزل عشوائي في قرية هادئة ويتم اقتحامه منتصف الليل واعتقال من فيه"، مشيراً الى ان حادثة رمون "ليست الحالة الوحيدة" التي ثبت فيها ان الجيش الاسرائيلي يجري تدريباته في القرى الفلسطينية.

وأضاف: "كان التدريب على الفلسطينيين عام 2002-2003 يعرض الجيش للخطر، لكن الوضع الامني مختلف اليوم". وتابع: "عندما تتم السيطرة على الناس تحت احتلال عسكري لوقت طويل كهذا، فإنك ستبدأ بممارسة الالعاب. يلعب بعض الجنود على الحواجز بينما يلعب الجيش الكبير في القرى"

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
366 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

أدخل ناتج جمع العددين 4 و 3


الرئيسية - اتصل بنا - اعلن لدينا - ابلغنا عن مقطع صوتي او مرئي لا يعمل



النشرة البريدية

         


موقع ملتزم الإخباري

Site Go 2.0